طباعة هذه الصفحة

14 يوليو67يوم مشهود في تاريخ السويس .. ذكرى أسر أول إسرائيليين بعد النكسة

By حزيران/يونيو 14, 2021 580

سيظل يوم 14 يوليو 1967 علامة مضيئة في تاريخ السويس بسبب أسر أول إسرائيليين بعد نكسة 

يونيو 1967 ..

كانت الساعة 12:30 يوم الجمعة 14 يوليو 1967 وأثناء مرور أفراد الحراسة على مواقعهم لاحظوا تحركات بقوارب مطاطية بجوار الشامندورة المقابلة لمبنى الإرشاد القديم في محاولة من العدو لرفع العلم الإسرائيلي بمنتصف القناة .. وكان عدد القوارب إثنين .. الأول كان يحاول تعليق العلم و الثاني كان تحت رصيف الميناء من الاتجاه الغربي ..

فصدرت الأوامر بالاشتباك فأسرع البطل غريب محمد غريب بفتح النيران على القارب الموجود في وسط القناة بجانب الضفة الشرقية وتمكن من قتل جنديين .. ثم قام قائد الموقع بتوفير قارب صغير بمجدافين وأمر غريب بفتح النيران على زاوية مرتفعة على القارب الثاني الموجود تحت رصيف الميناء الغربي ..

ركب غريب وزميله العريف متطوع عبدالله مصطفى ومعهم إثنين من المقاومة وقاموا بالتجديف حتى وصلوا جانب القارب الإسرائيلي المختبئ وراء الشامندورة وقاموا بفتح النيران على زاوية مرتفعة فما كان من الجنديين الإسرائيليين إلا أن استسلما وتم أسرهما ونزع جميع الأسلحة والمعدات والأجهزة اللاسلكية منهما ..

وباستجواب الأسيرين إدعى الأول أنه أمريكي والثاني أنه إنجليزي وبعد الاستجواب المستمر اعترف الملازم أول بحري (يعقوب كاهانوف) والرقيبب بحري (أبراهما) بتفاصيل المؤامرة التي أراد العدو أن يقوم بها قبل وصول مراقبي الهدنة ..

تم تسليم كل ما كان في القارب الإسرائيلي إلى مكتب المخابرات الحربية وكان عبارة عن:

عدد (2) لنش مطاط بمحرك

عدد (2) قنبلة زمنية

عدد (2) عوامة فل

عدد (1) جهاز لاسلكي

عدد (1) بطارية كشاف 3 ألوان

عدد (1) مخلة بها قطع غيار

عدد (1) رفاص لزوم المحرك

ومنذ ذلك اليوم لم يحاول الإسرائيليين النزول إلى مياه القناة علناً بفضل يقظة رجال المقاومة ..

منح أبطال هذه العملية منحة مالية وشهادات تقدير من مكتب المخابرات الحربية وشهادات تقدير من الكتيبة 145 فدائية ك 31 ح وشهادات تقدير من قائد المقاومة الشعبية والحرس الوطني ..

كما منحوا نوط الواجب العسكري من الطبقة الثانية 

من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ..

.تدوين المؤرخ : سامح طلعت

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل الإثنين, 14 حزيران/يونيو 2021 09:11
محسن الحديري

أحدث مقالات محسن الحديري