Login to your account

Username *
Password *
Remember Me
منى اسماعيل

منى اسماعيل

شهد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم؛ مراسم توقيع مذكرة تفاهم بين كل من وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وشركة "هانويل" مصر، وذلك بشأن تحقيق التميز التشغيلي الرقمي المستدام للمؤسسات الحكومية المصرية وتحويلها إلى مؤسسات ذكية تعتمد على التكنولوجيا الحديثة الصديقة للبيئة، وذلك على هامش فعاليات قمة المناخ COP27، المنعقدة حاليا بمدينة شرم الشيخ، وذلك بحضور الدكتور عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

 ووقع مذكرة التفاهم المهندسة غادة لبيب، نائب وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات لشئون التطوير المؤسسي، والمهندس خالد هاشم، رئيس شركة "هانويل" لشمال إفريقيا.

وأشار رئيس الوزراء عقب توقيع مذكرة التفاهم إلى أنها تأتي في إطار تنفيذ خطط الدولة للتطوير المؤسسي الرقمي المستدام للمؤسسات الحكومية، وذلك تحقيقاً للتميز التشغيلي لها، وبما يضمن الاستدامة الإدارية والبيئية، وصولا إلى جهاز إداري كفء وفعال يحسن إدارة موارد الدولة، ويتسم بالشفافية والنزاهة والمرونة، ويعلي من رضا المواطن، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، في هذا الصدد. 

وأوضح وزير الاتصالات أن مذكرة التفاهم تستهدف التعاون المؤسسي المشترك بين الوزارة وشركة "هانويل" مصر، لتحويل المبنى الجديد لديوان عام محافظة جنوب سيناء، ومبنى مستشفى شرم الشيخ، إلى مبان ذكية مستدامة لتحقيق أعلى معدلات الفاعلية، وتقليل معدلات إهدار الطاقة للمباني، من خلال المساهمة في تحقيق التميز التشغيلي، وبما يضمن الاستدامة الإدارية والبيئية للمؤسسات الحكومية.

وأشارت المهندسة غادة لبيب إلى أنه بموجب مذكرة التفاهم، سوف يتم تنفيذ نموذج تجريبي للمشروع بمدينة شرم الشيخ، لتحويل المبنى الجديد لديوان عام محافظة جنوب سيناء ومبنى مستشفى شرم الشيخ إلى مبان ذكية مستدامة بالاعتماد على التقنيات الحديثة لا سيما الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات.

كما أضافت أنه سيتم دراسة إمكانية تعميم تكنولوجيا المباني الذكية على مختلف المؤسسات الحكومية المصرية في ضوء مخرجات ونتائج تنفيذ النموذج التجريبي للمشروع بمدينة شرم الشيخ، لزيادة الفاعلية وتقليل إهدار الطاقة، بما يضمن التميز التشغيلي الرقمي المستدام لها، ويسهم في خلق نموذج عمل يتواكب مع التوجه العالمي نحو التحول الأخضر وخفض الانبعاثات الكربونية من خلال تبني تكنولوجيا صديقة للبيئة.

وأعرب المهندس خالد هاشم، عن سعادته بتوقيع مذكرة التفاهم على هامش فعاليات قمة المناخ COP27، مشيراً إلى أنه بتنفيذ مشروع التميز التشغيلي للمباني المستهدفة بمدينة شرم الشيخ، سيسهم ذلك في تحسين بيئة العمل، وكفاءة استخدام الطاقة، وخفض الانبعاثات الكربونية.

كشف الجهاز الفني للمنتخب الوطني للشباب ، سر استبعاد ثنائي الأهلي ومهاجم الزمالك عم معسكر احفاد الفراعنة الذي ينطلق الخميس المقبل.

وأكد محمود جابر المدير الفني ، أن الجهاز الطبي تلقي تقريراً طبياً من النادي الأهلي بشأن إصابة الثنائي عبد الرحمن رشدان وماجد هاني ، ونفس الأمر لمهاجم الزمالك يوسف حسن.

وأعلن الجهاز الفني للمنتخب الوطني للشباب مواليد 2003 ، بقيادة محمود جابر قائمة أحفاد الفراعنة لمعسكر نوفمبر الجاري.

وتضم قائمة منتخب الشباب كلا من : أحمد نادر السيد ، محمد عادل ، مصطفي مخلوف ، كريم أحمد في حراسة المرمى ، خالد عوض ، محمود بسيوني ، عمر فايد ، عبد الرحمن جوده ، محمد كمال ، إسلام المتولي ، أحمد رضا ، إياد العسقلاني ، يوسف شعبان ، كريم الدبس ، رأفت خليل في خط الدفاع ، طارق علاء ، محمد فارس ، احمد بيومي ، أحمد أمين ، مو نبيل ، محمد حمدي ، رامز حفظ الله ، محمود علي ، أحمد عبد الرحيم ايشو ، أحمد نادر حواش ، عمر الساعي ، عبد الرحمن زكي في خط الوسط ، أحمد شريف ، بلال مظهر ، فارس حاتم ، عبد الرحمن فيومي ، محمود مرسي في خط الهجوم.

و يلتقي منتخب مصر للشباب مواليد 2003 ، مع نظيرة البنيني في مباراتين وديتين خلال المعسكر الذي ينطلق يوم الخميس المقبل.

ولم يحدد اتحاد الكرة موعد إقامة المباراتين الوديتين ، حيث من المنتظر أن يحضر منتخب بنين الي القاهرة خلال الأيام القليلة القادمة

بيان صادر عن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني

التقى الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، اليوم بمدينة شرم الشيخ، السيدة كويكي يوريكو عمدة مدينة طوكيو اليابانية والوفد المرافق لها، لبحث ملفات التعاون المشتركة، وذلك ضمن زيارتها إلى مصر للمشاركة في قمة المناخ COP 27.

وتطرق الاجتماع إلى مناقشة العديد من مجالات التعاون، وبحث فرص التبادل الطلابي بين مصر و اليابان وتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وفي بداية الاجتماع، أشاد الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بالعلاقات المتميزة التي تربط بين مصر واليابان في مجالات التعليم، والتي كان من ثمارها العديد من المشاريع المشتركة، والتي من بينها المدارس المصرية اليابانية.

وخلال الاجتماع، عرض الوزير العديد من المقترحات مثل عمل برامج مآخاة بين المدارس الثانوية المصرية واليابانية وربط المدارس المصرية بنظيرتها اليابانية وبرامج استضافة أسرية والتي لاقت ترحيبًا واسعًا من السيدة عمدة طوكيو.

وأكدت عمدة طوكيو على اهتمام اليابان بعمل برنامج تبادل طلابي للعمل على تفعيل العديد من البرامج العلمية بين مصر واليابان.

حضر الاجتماع الدكتور أحمد ضاهر نائب الوزير للتطوير التكنولوجي، والدكتورة شيرين حمدي مستشار الوزير للتطوير الإداري والمشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، والدكتورة هانم أحمد مستشار الوزير للتعاون الدولي.

خلال مشاركته في بورصة لندن الدولية للسياحة (World Travel Market (WTM2022 التي انطلقت فعالياتها اليوم وتستمر حتى ٩ نوفمبر الجاري بالعاصمة البريطانية لندن، عقد، اليوم، السيد أحمد عيسى وزير السياحة والآثار مؤتمراً صحفياً حضره أكثر من ٥٠ صحفياً وإعلامياً من ممثلي كبرى وسائل الإعلام ووكالات الأنباء والصحف البريطانية والعالمية.

وخلال المؤتمر استعرض الوزير الاستراتيجية الوطنية للسياحة المصرية لتحقيق زيادة في حجم الحركة السياحية الوافدة من الأسواق السياحية المختلفة مشيراً إلى أبرز محاورها وهى أهمية إتاحة الوصول للمقصد السياحي المصري عن طريق مضاعفة وزيادة الطاقة الاستيعابية المتاحة للمطارات والطائرات بالتعاون مع وزارة الطيران المدني المصرية، وتحسين التجربة السياحية للسائحين في مصر وجودة الخدمات المقدمة لهم، وتحسين مناخ الاستثمار في مصر وتشجيع الاستثمارات في القطاع خاصة لزيادة الطاقة الفندقية وأسطول النقل السياحي في مصر، مع العمل على تحقيق توازن في التوزيع الجغرافي للفنادق والتوزيع وفقاً لدرجات النجومية.

كما أشار الوزير إلى أن الوزارة تستهدف أيضا مضاعفة الإنفاق العام على الأنشطة الترويجية للمقصد السياحي المصري ورفع كفاءته، وكذلك الإنفاق على تطوير المواقع الأثرية والمتاحف في مصر مما يساهم في تقديم تجربة سياحية متميزة للمصريين والسائحين بها، بالإضافة إلى وضع خطة ممنهجة لرفع كفاءة الموارد البشرية بقطاع السياحة، والتوسع في الاعتماد على الوسائل والتطبيقات التكنولوجية الحديثة لمواكبة التطورات العالمية في صناعة السياحة.

وخلال المؤتمر أشار الوزير إلى نتائج إحدى الدراسات التسويقية التي أجرتها شركة عالمية متخصصة والتي أثبتت أن هناك طلب على زيارة المقصد السياحي المصري وخاصة في ظل وجود عدد كبير من السائحين المحتملين في العديد من دول العالم والذين توصلت الدراسة إلى إمكانية اجتذابهم لزيارة المقصد السياحي المصري. وأضاف أن هؤلاء السائحين يبحثون عن منتجات متنوعة على رأسها السياحة الثقافية، والسياحة الشاطئية والترفيهية، وسياحة العائلات، وسياحة المغامرات، والسائحين الذي يبحثون عن التجربة السياحية المتكاملة ومتعددة التجارب والأنماط السياحية.

وفي ختام المؤتمر الصحفي وجه السيد الوزير الدعوة لكافة السائحين من مختلف دول العالم لزيارة المقصد السياحي المصري للاستماع بمقوماته وأنماطه ومنتجاته السياحية المتنوعة.

السفيرة سها جندي: الدولة المصرية تفتح أبوابها أمام علمائنا وخبرائنا بالخارج

الدكتور حمدي عوض: لدينا رؤية متكاملة لدعم تطوير منظومة المستشفيات الجامعية بالتعاون مع "التعليم العالي"

استقبلت السفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، الدكتور حمدي عوض، الأستاذ بقسم التخدير في مركز "ويكسنر" الطبي بجامعة ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية، في إطار استراتيجية التواصل المستدام مع الخبراء والعلماء بالخارج ورؤية وزارة الهجرة للاستفادة بالعقول المصرية النابغة في مختلف الدول ونقل الخبرة؛ تماشيًا مع جهود الدولة واستراتيجية الحكومة للتنمية المستدامة ٢٠٣٠، وذلك بحضور السفير عمرو عباس مساعد وزيرة الهجرة لشئون الجاليات، والدكتورة فوزية أبو الفتوح نائب رئيس جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا للدراسات العليا والبحوث، والسيدة ماري خلة رئيسة الجالية المصرية في جنوب أفريقيا.

من جانبها، رحبت السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة بالدكتور حمدي عوض، مؤكدة أن مصر تعتز بأبنائها الخبراء والعلماء في الخارج، وهناك رغبة حقيقة للاستفادة من خبراتهم وتجاربهم الكبيرة في مختلف المجالات ودمجهم في خطط التنمية التي تعمل الدولة على تنفيذها، في ظل قيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وتوجيهات سيادته المستمرة بفتح مسارات تواصل مستمرة مع كافة المصريين بالخارج.

وأضافت وزيرة الهجرة أن الدولة المصرية ترحب دائما وتفتح الباب أمام مختلف الأفكار والأطروحات التي يقدمها خبراؤنا بالخارج، وتعمل على خلق ربط بين هؤلاء الخبراء والجهات المعنية بالدولة للاستفادة من تلك الأفكار، والسنوات الماضية أثبتت تلك التجربة الهامة التي استفادت فيها مصر من علمائها بالخارج من خلال مساهمتهم المتميزة في عدد كبير من المشروعات القومية.

من جانبه، أعرب الدكتور حمدي عوض، الأستاذ بقسم التخدير بمركز ويكسنر الطبي بجامعة أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية، عن سعادته بلقاء السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة، مشيرا خلال حديثه إلى رؤيته المتضمنة لعدد من الأفكار والأطروحات، ويرى فيها حلولا تساهم في دعم تطوير منظومة المستشفيات الجامعية، بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في مصر، بما يضمن رفع كفاءة هذه المستشفيات لتحقيق أقصى استفادة ممكنة منها وتحويلها لكيانات مستدامة، وتقوم هذه الأفكار على تحويل المستشفيات الجامعية إلى وحدات اقتصادية مستقلة ناجحة، بما لا يتعارض مع الخدمات الصحية التي تقدمها لمواطنينا البسطاء.

كما قدم عوض مقترحا لتنظيم معايشة لـ 20 من مديري المستشفيات الجامعية المصرية، في مركز ويكسنر الطبي بجامعة أوهايو في الولايات المتحدة الأمريكية،  للتعرف على طبيعة عمل المستشفيات هناك وكيفية إدارتها داخليا، والعمل على نقل تلك التجارب إلى مصر، بالاعتماد على جمع وتحليل البيانات الصحيحة من المستشفيات المصرية، ووضع تصور لتطوير كل مستشفى على حِدة، بناء على هذه البيانات وذلك بالتنسيق مع جهات مانحة.

كما ثَمَّن الدكتور حمدي عوض دور وزارة الهجرة في خلق ربط وتواصل مستدام بين الخبراء المصريين بالخارج ووطنهم، مشيرا إلى مقترح عقد اجتماعات شهرية بين الأطباء المصريين بالخارج ورؤساء المستشفيات الجامعية لتبادل الرؤى والمقترحات وأفضل الممارسات، وعقد برامج تبادلية مع المؤسسات المرموقة في كل من أوروبا وأمريكا الشمالية، للاستعانة بالمواهب والنماذج الناجحة من هذه الدول لإجراء عمليات جراحية، وغيرها من الإجراءات التي تتطلب معرفة تكنولوجية عالية في المستشفيات الجامعية، مؤكدا ضرورة ربط المستشفى الجامعية الرئيسية في كل محافظة بغيرها من المستشفيات في نفس المحافظة مع العمل على تضافر الجهود بشأن حل المشكلات المحلية في كل محافظة.

وشدد عوض على أهمية الشراكة مع  المنظمات المانحة، منها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)؛ للربط بين نماذج إدارة الأعمال التقليدية ونماذج الرعاية الصحية وسد الفجوة بين أنظمة الرعاية الصحية في مصر والولايات المتحدة الأمريكية، مع الاستفادة من الاستراتيجيات التي تنتهجها مراكز الرعاية الصحية الأمريكية في الحد من التكلفة ورفع كفاءة إجراءات الجودة والسلامة.

كما تناول خلال حديثه التحول الذي سيشهده العالم خلال الفترة المقبلة والمتعلق بالرقائق الإلكترونية أو ما يسمى بـ micro chip ، مضيفا أن علينا الاستعداد لتلك المرحلة المقبلة، من خلال الاستعانة بالخبراء المصريين في هذا المجال، حيث إن لدينا أكثر من 10 خبراء يمكنهم نقل تجاربهم وخبراتهم إلى مصر، للمساهمة في الرؤية الوطنية لتوطين صناعة الرقائق الإلكترونية.

واختتمت وزيرة الهجرة اللقاء مثمنة كافة اقتراحات ورؤية الدكتور حمدي عوض، مشيرة ألى أنه سيتم عرضها على وزارة التعليم العالي في إطار التنسيق والتكامل مع كافة الوزارات والمؤسسات الوطنية ، لبحث كيفية الاستفادة من طاقات وخبرات أطبائنا في الخارج، والاستفادة من تلك الخبرات عبر  “TELEMEDICINE"، وتقنيات الكشف عن بعد، لتوفير رأي ثانٍ في تشخيص الحالات المرضية الحرجة وآليات علاجها لتحقيق مزيد من الربط بين الخبراء في الداخل والخارج بما يخدم تنفيذ أهداف الدولة لرعاية المواطنين وتحسين الخدمات المقدمة لهم.

والجدير بالذكر أن الدكتور حمدي عوض قد قدم محاضرة لطلاب كلية الطب بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا حول أحدث أبحاثه في أمراض القلب، كما يشارك في عدد من الفعاليات خلال زيارته الحالية، حرصا منه على نقل خبراته، كما شارك في افتتاح مستشفي ميللينيوم بالقاهرة.

- وزارة التخطيط تنظم يوم الحلول المصرية خلال فعاليات المؤتمر، وتطلق مبادرة "أصدقاء تخضير الموازانات الوطنية للدول الإفريقية والنامية" 

شرم الشيخ - 6 نوفمبر 2022

انطلقت اليوم فعاليات الدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ  COP27 عام2022 ، والمنعقد بمدينة شرم الشيخ خلال الفترة من 6-18 نوفمبر، بحضور عدد من رؤساء دول العالم، ومشاركة دولية واسعة بحضور أكثر من 40 ألف شخص يمثلون حوالي 190 دولة، وعشرات المنظمات الدولية والإقليمية.

وخلال فعاليات المؤتمر تطلق مصر مبادرة "حياة كريمة لإفريقيا صامدة أمام التغيرّات المناخية".

كما تتضمن أبرز أعمال أجندة وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية خلال فعاليات المؤتمر، إطلاق مبادرة  "أصدقاء تخضير الموازنات الوطنية للدول الأفريقية والنامية" ، فضلًا عن تنظيم يوم الحلول المصرية والذي يختتم فعاليات مؤتمر cop27، وكذا إطلاق مشروع الهيدروجين الأخضر الرئاسي، وتنظم الوزارة العديد من الأحداث الجانبية خلال فعاليات المؤتمر.

كما تعقد د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية عددٍ من اللقاءات الثنائية، وتشارك سيادتها بعددٍ من الأحداث الرئيسية والجانبية على هامش مؤتمر الأطراف، وتتضمن أجندة مشاركات الوزيرة، مشاركتها اليوم في إطلاق الدورة الثانية لمنتدى الفن الدولي ، والذي تطلقه رندة فؤاد رئيس مؤسسة الفن التشكيلي الدولي من أجل التنمية.

كما تشارك سيادتها بيومي قمة قادة العالم في أحداثه جانبية تضمنت حدث بعنوان: "متى سيقود القادة؟ دور الدولة في تعبئة وتوجيه التمويل للمناخ والصحة" بالجناح الاسكتلندي، كما ستلتقي سيادتها بالرئيس التنفيذي لشركة استرازنيكا وذلك خلال فعاليات اليوم الأول من القمة، ومن المقرر أن تلتقي سيادتها بالمدير العام العالمي لشركة McKinsey & co، ضمن فعاليات اليوم الثاني من القمة، كما تشارك السعيد بالحدث الجانبي المنعقد تحت عنوان "معالجة تغير المناخ من خلال برنامج الاستجابة للأمن الغذائي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية".

وتتضمن أجندة مشاركات د.هالة السعيد بـ"يوم التمويل" الموافق 9 نوفمبر، المشاركة بمنتدى الأعمال BEBA: الطريق إلى الاقتصاد الأخضر، وكذا المشاركة بالحدث الجانبي المنعقد تحت عنوان "التعجيل بأهداف التنمية المستدامة من خلال صناديق الثروة السيادية"، وكذا الحدث الجانبي بعنوان "إزالة الكربون من إفريقيا ومنظور البورصة المصرية"، فضلًا عن مشاركتها بحدث "الاستثمار وتمويل تسريع التنمية المستدامة في سيناريو "صافي صفر".

كما يشهد اليوم ذاته لقاء د هالة السعيد ومدير معهد البيئة (يوف مينيسوتا)، وكذا لقاء نائب رئيس البنك الدولي خورخي فاميلير، ومن المقرر كذلك أن تعقد وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية ثلاثة أحداث جانبية خلال اليوم، حول المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، وآخر حول تمويل إزالة الكربون: من إزالة المخاطر إلى التشكيل التعاون بين القطاعين العام والخاص، وحدثًا بعنوان "صوت أفريقيا: لقاء رؤساء الصناديق السيادية الأفريقية"، ويُشار إلى أن الصندوق السيادي المصري هو ذراع الدولة المصرية الاستثماري، ويساهم في وضع مصر على خريطة الاستثمار العالمية، كما يحقق أهداف رؤية مصر 2030، وأهداف التنمية المستدامة الأممية حيث يهدف إلى خلق ثروات للأجيال القادمة من خلال تعظيم العائد من أصول الدولة غير المستغلة المنقولة للصندوق، إلى جانب جذب استثمارات مباشرة من الداخل والخارج، علاوة على الاستثمار في قطاعات مهمة للاقتصاد المصري  كتوطين وتعميق الصناعة والتكنولوجيا والتحول الرقمي، تحلية المياه، الطاقة الجديدة والمتجددة، وذلك لخلق كيانات محلية رائدة في مختلف المجالات.

وتتضمن فعاليات يوم الشباب والعلوم والموافق 10 نوفمبر، لقاء د.هالة السعيد مع السيد إيريك هولكومب رئيس ولاية إنديانا، وكذا لقاء مع مؤسسة حلول المناخ، فضلًا عن مشاركتها بحدث "الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، اتحاد الصناعات المصرية - التعليم الفني لتغير المناخ (خلق وظائف خضراء)"، بالإضافة إلى الحدث الجانبي حول "التقييم العالمي لضريبة السلع والخدمات - بيانات المناخ".

وخلال فعاليات يوم إزالة الكربون الموافق 11 نوفمبر، فمن المقرر أن تشارك د.هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية بحدث: البنك التجاري الدولي حول دور المؤسسات المالية في إزالة الكربون القطاعي، كما تعقد سيادتها لقاء مع نائب رئيس سيسكو والفريق الخاص به، فضلًا عن المشاركة بحدث "إزالة الكربون من الشحن البحري - OCI ، Fertiglobe".

ويشهد يوم التكيف والزراعة الموافق 12، إطلاق وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية لمبادرة "حياة كريمة لأفريقيا صامدة أمام التغيرّات المناخية"، كما تشارك د.هالة السعيد بفعاليات حدث "CCRI - رأس المال المرن في الممارسة"، وكذا منتدى أعمال الاقتصادات الكبرى - حوار الأعمال COP-27 (FEI).

وتعقد وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية عدة أحداث، خلال فعاليات يوم النوع والماء تتضمن حدث حول المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، وكذلك الحدث الجانبي حول البنية التحتية للمياه وتحلية المياه، وكذا حدث بعنوان "رؤية 2030 - برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية". 

كما تشارك د.هالة السعيد خلال فعاليات اليوم ذاته بحدث "كوفيد 19 وتغير المناخ: المرأة في مركز التخطيط والاستجابة"، كما تعقد سيادتها اجتماع مع ميمونة محمد شريف وكيلة الأمين العام والمديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية.

كما تشهد فعاليات يوم الطاقة والموافق 15 نوفمبر، توقيع مراسم اتفاقية الهيدروجين الأخضر، كما تشارك د.هالة السعيد بحدث "META/الطاقة المستدامة للجميع - Fireside".

وحول يوم الحلول الذي من المقرر أن تنظمه وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في ختام فعاليات مؤتمر COP27، فسيشهد إطلاق مبادرة "تخضير الخطط الاستثمارية الوطنية"، إطلاق برنامج EgyCop-Private لتمويل التخفيف في الاقتصادات الناشئة، وكذا مشروع التنمية الريفية (قرية فارس) بالتعاون مع إيكونسلت.

كما تنظم الوزارة حدث حول المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية، و حدث بعنوان "بناء أعمال صديقة للبيئة: من الشركات الناشئة ذات التأثير المناخي إلى مؤسسات، ويختتم اليوم فعالياته بعقد "يوم الحلول - ختام حوار القيادة"، وتشارك د.هالة السعيد بحدث حول "IBM- تحديات الرؤساء التنفيذيين على الصعيد العالمي وفي أفريقيا".

استقبل الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، 3 من المشاركين بالماراثون التتابعي للشباب من مختلف دول العالم، من خلال مبادرة مؤسسة التعليم البيئي الدانماركية تحت عنوان “Running out of Time”، للمشاركة في فعاليات المؤتمر 27 للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة للتغيرات المناخية COP27 بمدينة شرم الشيخ.

وتتلخص المبادرة في قيام المشاركين من العدائين وراكبي الدراجات والبحارة بالتحرك لمسافة 7200 كم من مدينة جلاسجو الإسكتلندية إلى مدينة شرم الشيخ مقر انعقاد المؤتمر، حيث بدأ المارثون في 30 سبتمبر 2022، مرورًا بـ 16 دول أوروبية وشرق أوسطية وهي "اسكتلندا، ويلز، إنجلترا، فرنسا، بلجيكا، هولندا، ألمانيا، النمسا، إيطاليا، سلوفينيا، كرواتيا، البوسنة والهرسك، مونتينجرو، ألبانيا، اليونان، وقبرص"، وصولًا اليوم إلى مدينة شرم الشيخ.

وفي السياق ذاته، قاد وزير الشباب والرياضة ماراثون للدراجات الهوائية بمشاركة الشباب القادمين من الرحلة الدولية، وشباب مصريين، من أمام أيقونة السلام، والذي نظمته وزارة الشباب والرياضة من خلال الإدارة المركزية للتنمية الرياضية (الإدارة العامة للقاعدة الشعبية)، والإدارة المركزية لتنمية النشء، بالتعاون مع الاتحاد المصري للدراجات، وهيئة انقاذ الطفولة "save the children"، ومحافظة جنوب سيناء، ومديرية الشباب والرياضة بالمحافظة.

ومن جانبه، أعرب وزير الشباب والرياضة عن سعادته باستقبال الشباب القادمين من الرحلة الدولية، واستقبال الشباب المصريين لهم، مشيراً إلى أنه شارك مع شباب مؤتمر المناخ الشبابي COY17 في ماراثون للدراجات لمسافة 21 كيلومتر، وذلك من أجل نشر الثقافة الرياضية للجميع، وتقديرًا لجهود الدولة في الاستعداد لمؤتمر المناخ وتقديم أجيال قادرة على تحمل المسئولية، وبدعم من منظمه اليونيسف في إطار برنامج تهيئة بيئة داعمة للنشء في مصر".

ووجه "صبحي" الشكر لمحافظ جنوب سيناء على المجهودات المبذولة لاستقبال مؤتمر المناخ، والتجهيزات المبهرة للمؤتمر، وكذا التنسيق لاستقبال الشباب القادمين من الرحلة الدولية على الدراجات، استكمالاً لإنجاح مؤتمر المناخ COP27.  

حضر الفعاليات اللواء اسماعيل الفار رئيس قطاع الشباب بوزارة الشباب والرياضة، بحضور الدكتور وجيه عزام رئيس الاتحادين المصري والإفريقي للدراجات، الدكتورة سونيا عبد الوهاب رئيس الإدارة المركزية للتنمية الرياضية، عزة الدري رئيس الإدارة المركزية لتنمية النشء، اللواء عبد الرحمن شلش مدير مديرية الشباب والرياضة بالجيزة الدكتورة غادة جمال الدين مدير عام الإدارة العامة للقاعدة الشعبية، ايمان عثمان مدير عام الإدارة العامة للمبدعين والموهوبين، محمد فتحي مدير مديرية الشباب والرياضة بمحافظة جنوب سيناء، الدكتور عصام سراج الدين رئيس الوحدة الاقتصادية بمكتب وزير الشباب والرياضة.

L

- وزير السياحة والآثار يشارك في أُمسية فنية بساحة معبد الأقصر بمناسبة الاحتفال بمرور ١٠٠ عام على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون

وزير السياحة والآثار:

- هذا الاكتشاف الأثري الفريد وضع مصر في مقدمة الحضارة والتاريخ في العالم وعلم الآثار والثقافة

- كنوز الملك توت عنخ امون أبهرت العالم

- الملك توت عنخ آمون أصبح أسطورة وسفيراً عالمياً لمصر

في ختام فعاليات الاحتفال بمرور مائة عام على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون والتي شهدتها محافظة الأقصر على مدار اليوم، نظمت، مساء أمس، وزارة السياحة و الآثار ممثلة في الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، بالتعاون مع مركز البحوث الأمريكي، أُمسية فنية بساحة معبد الأقصر، والتي شارك بها السيد أحمد عيسى وزير السياحة والآثار.

وقد ألقى السيد أحمد عيسى كلمة بالفعالية رحب خلالها بالحضور كافة، واستهلها بتوجيه كلمة شكر وتقدير وإعزاز للدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار السابق على ما قام به من جهود وإنجازات خلال الفترة السابقة، مشيراً إلى أن تواجدنا اليوم للاحتفال بهذه المناسبة جاء استكمالاً لرؤيته.

كما أعرب الوزير عن بالغ سعادته للتواجد اليوم في محافظة الأقصر للاحتفال بذكرى مرور ١٠٠ عام على اكتشاف مقبرة الملك الذهبي توت عنخ آمون أشهر ملوك مصر، وسعادته بأن يكون بين هذا الجمع من علماء الآثار وعلماء المصريات المشهورين من جميع أنحاء العالم، مشيراً إلى أن هذا الاكتشاف الأثري الفريد وضع مصر في مقدمة الحضارة والتاريخ في العالم وعلم الآثار والثقافة، ولافتاً إلى أن الحضارة المصرية العريقة قد فتنت العالم أجمع ولا زالت تبهره.

ووجه الوزير الشكر لكل من ساهم في تنظيم فعاليات الاحتفال بهذه المناسبة وعلى رأسهم الدكتور زاهي حواس ومركز البحوث الأمريكي في مصر.

وأشار الوزير إلى أن كنوز الملك توت عنخ امون التي استحوذت منذ عام 1922 على خيال العالم أثرت على عقول وقلوب الكثيرين في جميع أنحاء العالم، حيث تحكي كل قطعة قصة عن حياة أشخاص عاشوا قبل آلاف السنين.

ولفت الوزير إلى أنه من المقرر أن يتم نقل كنوز الملك توت عنخ آمون من المتحف المصري بالتحرير إلى المتحف المصري الكبير ليتم عرضها كاملة لأول مرة به بعد افتتاحه، مشيراً إلى أن هذه الكنوز قد جابت العالم وأبرزت روعة مصر القديمة مما أعطى لهم لمحة عما يمكنهم رؤيته عند زيارتهم لمصر، فالملك توت عنخ آمون أصبح اسطورة وسفيراً عالمياً لمصر.

 وتحدث الوزير عن التقرير الذي نشره موقع ناشيونال جيوجرافيك والذي اختار مصر ضمن 25 مكان وتجربة مذهلة لعام 2023، وطلبت من القراء زيارة كنوز الملك توت عنخ آمون في المتحف المصري الكبير وطريق الكباش بالأقصر.

واستعرض الوزير في حديثه أهمية قطاع السياحة والآثار في مصر والذي يعتبر من أهم القطاعات الحيوية بها، لافتاً إلى أن صناعة السياحة بطبيعتها صناعة خدمية وكثيفة العمالة ومتشابكة مع العديد من الصناعات التكميلية الأخرى، وبالتالي تعد السياحة ركيزة أساسية في توفير فرص العمل.

وأوضح أن وزارة السياحة والآثار بصدد إطلاق استراتيجية وطنية لزيادة حجم أعداد السياحة الوافدة بنسبة 25٪ -30٪ سنوياً، لافتاً إلى أن هذه الاستراتيجية جاءت بناء واستكمالاً لما تم إنجازه خلال الفترة الماضية، وسترتكز محاورها الرئيسية على الطيران وأهمية رفع القدرة الاستعابية للمطارات، وتحسين التجربة السياحية ، وتحسين مناخ الاستثمار في مصر.

ومن جانبه، أكد الأستاذ عمرو القاضي الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي أن تنظيم الهيئة لهذه الاحتفالية بمناسبة مرور ١٠٠ عام على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون يأتي ضمن الفعاليات المتنوعة التي تحرص الهيئة على تنظيمها تماشياً مع الاستراتيجية الإعلامية للترويج للمقصد السياحي المصري ولإظهار تميزه وتنوعه وأنه مقصد متجدد نابض بالحياة والنشاط. 

وأوضح أنه بهذه المناسبة، قامت الهيئة أيضاً بإطلاق فيلم ترويجي قصير عن 

الملك توت عنخ آمون يبرز شهرته الكبيرة حول العالم، مشيراً إلى أن هذا الفيلم تم إذاعته خلال فعاليات الاحتفالية.

وأضاف الأستاذ عمرو القاضي أن مثل هذه الفعاليات الهامة يعتبر فرصة طيبة لإلقاء الضوء على المقومات السياحية والأثرية الفريدة التي يتمتع بها المقصد السياحي المصري وتجذب نظر الكثيرين حول العالم.

وقد شهدت الاحتفالية فقرات فنية متنوعة قدمها أوركسترا بقيادة المايسترو ناير ناجي، والسبانرو دينا اسكندر، وسبرانو لورا ميخائيل، والتينور جوزيف قزمان.

وقد حضر الاحتفالية الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق، والدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار الأسبق، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والأستاذ عمرو القاضى الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، والدكتور ديفيد انديرسون رئيس مركز البحوث الأمريكي، والدكتورة لويز برتيني المدير التنفيذي لمركز البحوث الأمريكي بمصر، وعدد من قيادات وزارة السياحة والآثار ومركز البحوث الأمريكي، وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ. 

كما حضر مجموعة من سفراء الدول الأجنبية المختلفة بالقاهرة من بينهم المملكة المتحدة وبولندا وإيطاليا والمكسيك وكرواتيا والاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الأمريكية والدنمارك وتشيلي وسنغافورة، والمنسق المقيم للأمم المتحدة في مصر، والمستشار الثقافي الكندي، وعدد من رؤساء المعاهد الأثرية الأجنبية في مصر، وممثلي وسائل الإعلام المحلية والدولية، وعدد من المدونين والمؤثرين المصريين والأجانب من عدد من الدول ممن يتمتعون بنسبة متابعة عالية.

جدير بالذكر أن الوزارة نظمت على مدار أمس عدة فعاليات بمحافظة الأقصر بمناسبة مرور مائة عام على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون شملت تنظيم زيارة في صباح اليوم لمقبرة الملك توت عنخ آمون بوادي الملوك بالبر الغربي بالأقصر، وافتتاح وزير السياحة والآثار ومحافظ الأقصر لاستراحة عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر مُكتشف مقبرة الملك توت عنخ آمون، وذلك بعد الانتهاء من إعادة ترميمها، بجانب مشاركة الوزير فى المحاضرة الرئيسية للمؤتمر العلمي الذي ينظمه مركز البحوث الأمريكي في مصر لعالم الآثار الدكتور زاهي حواس تحت عنوان" توت عنخ آمون: عائلته ووفاته، ووادي الملوك والملكات بعد رحيل كارتر".

- وزير التعليم العالي: الوزارة تضع كافة إمكاناتها لمعاونة الدولة لمُجابهة آثار التغيرات المناخية

- د. محمود محي الدين: ضرورة دمج قضية التغيرات المناخية بالمناهج الدراسية

- رئيس أكاديمية البحث العلمي: الأكاديمية تُمول 43 مشروعًا من المشروعات الفائزة بقيمة 66 مليون جنيه

- الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا: الهيئة تُمول 24 مشروعًا بحثيًا من المشروعات الفائزة بقيمة 40 مليون جنيه

قام الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، والدكتور ولاء شتا الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وبمشاركة الدكتور محمود محي الدين رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية COP27 والمبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بتمويل أجندة 2030 للتنمية المُستدامة عبر تقنية الفيديو كونفرانس، وذلك لتسليم عقود لدعم 67 مشروعًا، بإجمالي تمويل بقيمة 106 مليون، ضمن النداء القومي الموجه للباحثين المصريين في الداخل والخارج، في إطار الخطة التنفيذية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي للتكيف مع التغيرات المناخية للتمويل الأخضر في مجال: "التكيف مع التغيرات المناخية وصون الطبيعة"، تزامنًا مع استضافة مصر الدورة الـ27 من مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ في نوفمبر الجاري بمدينة شرم الشيخ.

وشاركت أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار في تنفيذ المبادرة من خلال الوزارة، وفقًا للقواعد والضوابط الحاكمة، حيث هدفت المُبادرة إلى إعادة توجيه الاهتمام نحو البحوث والابتكار الأخضر الخاص بالتكيف مع التغيرات المناخية والتعافي من آثاره.

وفي كلمته، أوضح وزير التعليم العالي والبحث العلمي أن الوزارة تضع كافة إمكاناتها للمشاركة ضمن منظومة الجهات الرسمية المسئولة عن تنظيم استضافة مصر الدورة الـ27 لمؤتمر المناخ بالتنسيق مع وزارة الخارجية ووزارة البيئة وكافة الجهات المعنية للعمل على إنجاحه لما يُمثله من تأكيد على ريادة مصر وتقدير دورها عالميًا.

ونوه الوزير إلى تنفيذ عدة مبادرات من خلال أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا والجامعات المصرية والمراكز البحثية، وهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار للتعامل مع قضايا التغيرات المُناخية، باعتبارها واحدة من أهداف خطة التنمية المُستدامة للدولة التي تعمل وزارة التعليم العالي على تحقيقها، وكذلك دعم البحث العلمي التطبيقي لإيجاد حلول عملية مُبتكرة؛ لمجابهة ما يتبع التغيرات المناخية من تأثيرات ومخاطر وتهديدات مُحتملة.

وأكد الوزير على تفعيل المُبادرات التى تم طرحها وتعميم التجارب الناجحة التي قامت بها بالفعل العديد من الجامعات المصرية، والتنسيق بينها لضمان عدم التكرار، مؤكدًا على تميز الجهود التي قامت بها الجامعات والمراكز البحثية في هذا السياق.

ومن جانبه، أكد د. محمود محي الدين رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية COP27 والمبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بتمويل أجندة 2030 للتنمية المُستدامة على أهمية دور الجامعات والمراكز والمعاهد والهيئات البحثية في نشر ثقافة تغير المناخ  من خلال ثلاثة محاور، وتشمل: دمج قضية التغيرات المناخية بالمُقررات الدراسية للطلاب في الجامعات المصرية، وتنفيذ العديد من الأبحاث العلمية، حول قضايا التغيرات المُناخية كجزء من قضايا البيئة داخل الكليات المعنية بهذا التخصص بالجامعات المصرية، ودعم المشروعات البحثية في هذا المجال، بالإضافة إلى المُساهمة في الأعمال المُجتمعية التي تقوم بنشر التوعية حول مخاطر وتأثيرات التغيرات المُناخية على البيئة والإنسان.

كما أكد د. محمود محي الدين على أهمية زيادة الوعي المُجتمعي بقضايا المناخ، وإبراز مدى وعي الطلاب وقدرتهم على تقديم الحلول، وأهمية العمل الجماعي والتعاون، وهو ما يحتاج إليه العالم حاليًا لمواجهة مختلف التحديات بما في ذلك التحديات المُناخية، لافتًا إلى ما يُمثله التغير المناخي من تهديد حقيقي لمسارات التنمية المُختلفة وتأثيرها على توفير فرص العمل وتحقيق النمو الاقتصادي، لافتًا إلى أهمية التعاون مع الجامعات الأجنبية، حيث أن قمة المناخ ستُساهم بفعالية في تعزيز ونشر الوعي البيئي، كما ستوفر فرصًا جديدة في مجال الاستثمار، مؤكدًا على أهمية الاستدامة مع التحول الرقمي، وأهمية المشروعات الخضراء الذكية.

وقدم الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، عرضًا تقديميًا تناول فيه الجدول الزمني للمبادرة وأهدافها، وأشار إلى أن الأكاديمية اطلقت هذا النداء في 7 مايو 2022 ضمن الخطة التنفيذية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي للتكيف مع التغيرات المناخية، في إطار الدراسة الاستراتيجية التي أعدتها المجالس النوعية بأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، واعتُمدت من مجلس الأكاديمية في جلسته العادية رقم 179؛ لدعم مشروعات البحوث والتطوير والابتكار القومية قصيرة الأجل والقابلة للتطبيق الصناعي وذات الجدوى الاقتصادية.

وأشار د. صقر إلى أنه تقدم للأكاديمية 471 مقترحًا بحثي من خلال لجان مُتخصصة تابعة لمكتب التقييم الفني والمتابعة وتقييم الأداء بالأكاديمية، وتم قبول 176 مقترحًا مبدئيًا وبعد إجراء التقييم الفني للمُقترحات الكاملة تم قبول 94 مقترحًا، وبعد إجراء المقابلات الشخصية والعروض التقديمية، تم التعاقد على 43 مشروعًا مُقدمًا من 17 جامعة حكومية وخاصة و7 معاهد بحثية وشركة خاصة، بإجمالي تمويل 66 مليون جنيه، لافتًا أن هذا النداء يأتي تماشيًا مع الهدف الخامس للاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ 2050 وهو تعزيز البحث العلمي ونقل التكنولوجيا وإدارة المعرفة والتوعية لمكافحة تغير المُناخ، ورفع مستوى الوعي حول تغير المُناخ بين مختلف أصحاب المصلحة (صناع السياسات / القرار، المواطنون، والطلاب)، وسلط الضوء على جهود الحكومة المصرية في التعامل مع مشكلة التغيرات المناخية، مؤكدًا أن البحث العلمي قطع شوطًا كبيرًا في معاونة الدولة لمواجهة أزمة التغير المناخي.

ومن جانبه، أشار الدكتور ولاء شتا المدير التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، إلى أن الهيئة قامت بتمويل عدد 24 مشروعًا بحثيًا من إجمالي المشروعات الفائزة، بتمويل إجمالي يصل إلى 40 مليون جنيه، من جامعات ومراكز بحثية (جامعة القاهرة، جامعة عين شمس، جامعة أسيوط، جامعة الإسكندرية، جامعة بني سويف، جامعة بورسعيد، الجامعة المصرية اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، الجامعة البريطانية بمصر، المركز القومي للبحوث، معهد بحوث البترول، معهد التبين للدراسات المعدنية، مركز البحوث الزراعية، مدينة الأبحاث العلمية، مركز بحوث الصحراء)، وذلك في إطار نداء "دعم تكامل أهداف التنمية المُستدامة لتمهيد الطريق لدعوة قمة المناخ COP27".

وأوضح الرئيس التنفيذي للهيئة أنه تم اختيار المشروعات من خلال لجان التقييم الفني بالهيئة وشروط النداء والمعايير التي تتماشى مع تحقيق الاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر 2050، والتي تهدف للتصدي بفاعلية لآثار وتداعيات التغيرات المُناخية، وقد تنوعت مجالات المقترحات المقبولة وشملت حماية الإنسان من الآثار السلبية للتغيرات المُناخية، وتحقيق أهداف التنمية المُستدامة، والحفاظ على الموارد الطبيعية والنظم البيئية، وتعزيز ريادة مصر على الصعيد الدولي في مجال تغير المناخ، مشيرًا إلى أنه من الموضوعات الهامة في مجال الزراعة أو التعامل مع أمراض النباتات ومشروعات في التعامل مع الموارد المائية المُختلفة، بالإضافة مجال التغييرات الساحلية والتأثير على الحياة البحرية.

وللاطلاع على جميع المشروعات الفائزة، يُرجى الدخول على الموقع الرسمي لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا www.asrt.sci.eg

وزير الصحة يوجه بسرعة إصدار قرار على نفقة الدولة لمريضة بمستشفى الواسطى المركزي 

وزير الصحة يوجه بتوزيع الأطباء والتمريض بمستشفى الواسطى المركزي وفقا لاحتياجات كل قت

تفقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، يرافقه الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف، اليوم السبت، مستشفى الواسطى المركزي، للتأكد من انتظام سير العمل بالمنظومة الصحية، ومتابعة معدلات التطوير ورفع كفاءة المنشآت الطبية، وذلك ضمن خطة الدولة لتنمية محافظات الصعيد، وتحقيق لرؤية «مصر 2030».

تأتي زيارة الوزير ضمن سلسلة من الجولات الدورية التي تشمل جميع محافظات الجمهورية، لتفقد المنشآت الطبية والوقوف على جودة الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، وتوفير كافة السبل والإمكانيات اللازمة لتذليل أي تحديات أو عقبات قد تواجه سير العمل بالقطاع الصحي.

وأشار الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إلى أن الوزير، تفقد قسم الأشعة المقطعية والـ X Ray، حيث وجه برفع كفاءة واستحداث أجهزة الأشعة، كما تفقد قسم الغسيل الكلوي، والذي يعمل بقوة 44 ماكينة، ويجري 64 جلسة غسيل كلوي يوميا، بالإضافة إلى تفقد صيدلية المستشفى للتأكد من توافر مخزون كاف من الأدوية.

وأوضح «عبدالغفار» أن الوزير وجه برفع كفاءة أقسام ووحدات المستشفى، وفقا لاحتياجات كل قسم على حدة، وتحديث وتطوير كافة التجهيزات الطبية وغير الطبية، كما وجه بالإلتزام بجداول الصيانة الدورية للأجهزة الطبية، وشبكات الصرف الصحي، والمياه، والكهرباء.

 وأضاف أن الوزير التقى بعدد من المرضى، واستمع إلى طلباتهم واحتياجاتهم، حيث وجه بسرعة إصدار قرار علاج على نفقة الدولة لإجراء عملية جراحية، لإحدى المريضات بقسم الاستقبال، كما وجه بتيسير إجراءات دخول المرضى، منعا للتزاحم والتدافع بين المترددين على المستشفى.

وتابع «عبدالغفار» أن الوزير حرص على تفقد غرف الإقامة الداخلية، للاطمئنان على الحالة الصحية للمرضى والتأكد من حصولهم على أفضل خدمة طبية، إلى جانب التأكد من تواجد الفرق الطبية على مدار الـ 24 ساعة، موجها بتوزيع الأطباء والتمريض داخل المستشفى، وفقا لاحتياجات كل قسم، بما يساهم في سد أي عجز وتحقيق التكامل بالمستشفى.

ونوه «عبدالغفار» إلى أن الوزير اختتم جولته داخل المستشفى بتفقد أعمال إنشاء مبنى مجمع الإمداد الطبي الإقليمي بفرع بني سويف «المخزن الاستراتيجي»، والذي بلغت نسبة تنفيذه 95%، على مساحة 1200 متر مربع، وتضم المخزن بمساحة المبني على 300 متر مربع، ويتكون من 3 أدوار، مؤكدا أهمية المخزن لكونه يخدم المنشآت الطبية في محافظات الإقليم.

يُذكر أن الطاقة الاستيعابية لمستشفى الواسطى، تُقدر بـ 162 سرير، وخلال الفترة من شهر يناير وحتى شهر يونيو 2022 تردد على قسم الاستقبال والطوارئ 30 ألف و119 مواطن، والعيادات الخارجية 28 ألف و620 مواطن، بينما يستقبل قسم الحضانات 488 حالة، كما قدمت وحدة العناية المركزة خدمات الرعاية الصحية لـ 2315 حالة، فيما استقبل قسم الغسيل الكلوي 144 حالة، وتم إجراء 5 آلاف و604 أشعة (تشخيصية وتداخلية).

رافق الوزير خلال جولته، اللواء وائل الساعي مساعد الوزير للشؤون المالية والإدارية، والدكتور أنور إسماعيل مساعد الوزير للمشروعات القومية، والدكتور محمد يوسف وكيل مديرية الشؤون الصحية بمحافظة بني سويف.

فيس بوك

Ad_square_02
Ad_square_03
.Copyright © 2022 SuezBalady